الجمعة، 20 فبراير 2009

* إليها *


إليها...
إليها أكتب ... وعنها أتحدث...
إلى من علمتني معنى الحياة...
إلى التي علمتني أن الحب هو معنى الوجود
إلى من أحبتني حبًا جمًا... وأحببتها إلى حد الجنون...
حبيبتي...
أفتقدك كثيرًا... إلى أن ذاق قلبي العذاب...
وصرخت جفوني.. وجفت دموع عيني..
حبيبتي...
علكِ تعرفين إلى أي مدى أشتاق إليكِ !!
أشتاق إليكِ كاشتياق الطيور إلى أعشاشها... كاشتياق الوليد إلى صدر أمه...
كاشتياق الحب إلى قلب يضمه...
ألا تعلمين أن الحياة بدونك ليست حياة !!!
إنما هي العذاب بعينه...
عذاب قلب ذاب في دروب هواكِ...
عذاب إنسان أحبك بجنون...
عذاب عقل أعياه التفكير فيمن هواه...
فيا ليت.... يا ليتك تعرفين !!!
كم أهواكِ يا صديقة حياتي كلها...
حبيبتي...
أحيانًا حينما أسبح في أحلامي أجدك كملاك بريء في ثوب مخملي أبيض براق...
إنني لا أتصور حياتي بدون ملاكِ... فلا تبتعدي عني يا حياتي...
وذاك هو رجائي...

هناك 3 تعليقات:

مــحــمـود نــشــــأت يقول...

كلمات اكتر من رائعه يا د/عمرو

"ألا تعلمين أن الحياة بدونك ليست حياة !!!
إنما هي العذاب بعينه...
عذاب قلب ذاب في دروب هواكِ...
عذاب إنسان أحبك بجنون...
عذاب عقل أعياه التفكير فيمن هواه...
فيا ليت.... يا ليتك تعرفين !!! "

الحته دى بجد جميله جدا .

ومن ابداع الى ابداع دائم

Dr.Amor Medhat يقول...

شكرا ليك يا حوووودة
ويارب دايما كتاباتي البسيطة دي تعجبك

تحياتي

halabedair يقول...

ياااااااااه يا عمرو كان نفسى من زمان اعرف الناس كلها ان الكلام الحلو ده مكتوب ليا انا, ربنا يخليك ليا يا عمرو , مش بعرف اقول كلام حلو فيك زى الى انت كاتبه , بس ربنا يقدرنى واقدر اسعدك, يارب اكون زوجه صالحه ليك وام كويسه ل ولادك